30 ربيع الأول 1439 هجري - الإثنين 18 ديسمبر 2017 ميلادي

• مادة منتقاة تجمع المسائل التي تكثر الحاجة إليها في أبواب العقيدة والفقه والمعاملات من فتاوى الشيخ عبدالعزيز ابن باز، جمع وترتيب القسم العلمي بمؤسسة ابن باز الخيرية.

خادم الحرمين الشريفين لأبناء ابن باز:فقدنا أعز الناس وأصدقهم في النصح والدعوة للخير
بكلمات أبوية مؤثرة وبعبارات مفعمة بعمق المشاعر والتأثر قال خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود عند استقباله رعاه الله بعد ظهر أمس في قصر الصفا بمكة المكرمة لأبناء سماحة مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز موجهاً أدامه الله كلماته لأبناء الفقيد الراحل "والدكم رحمة الله عليه هو والدنا بل ربما أشد من ذلك بالنسبة لي شخصياً وفقده ليس مصابكم أنتم كأسرته وأبنائه بل هو أيضاً مصابنا كشعب وأيضاً للعالم الإسلامي ولكل المسلمين"وأضاف المليك المفدى قائلاً "لقد فقدنا بوفاة والدكم إنساناً من أعز الناس بالنسبة لنا ومن أصدق الناس معنا ومن أحرص الناس على نصحنا والدعوة إلى الخير والنصح للناس وتوجيههم" هذا ماقاله الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن عبد الله بن باز المحاضر بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والذي دائماً ما يرافق والده سماحة مفتي عام المملكة في تنقلاته واستقبالاته في اتصال هاتفي أجرته معه "عكاظ" أمس وأضاف لقد كان لتلك الكلمات الأبوية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين أثرها البالغ في نفوسنا نحن أبناء الفقيد ولقد خففت من مصابنا الجلل في فراق والدنا رحمة الله عليه ونحن لم نستغرب مثل هذه المشاعر الصا دقة التي دائماً ما يغمرنا بها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني سواء في حضور والدنا رحمه الله أو غيابه.
من جهة أخرى تحدث الشيخ أحمد عن الساعات الأخيرة التي سبقت تسليم روح والده إلى بارئها فجر يوم أول من أمس الخميس وقال : "عندما نقلناه رحمه الله إلى المستشفى في الطائف كان هنالك ممرض "نصراني" بجوار والدي رحمه الله وكنا أنا وإخواني عبد الله وعبد الرحمن وخالد نحيط به رحمه الله فكان أكثر ما يحث وينصح ذلك الممرض النصراني باعتناق الإسلام ودعاه بشدة على أن لا يموت على النصرانية .. هذا الحديث من والدي للمرض كان قبل ساعتين من وفاته رحمه الله .
وحول الكلمات الأخيرة التي كان يرددها سماحة المفتي قبل وفاته قال الشيخ أحمد : سمعته يردد ما نصه "سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ، ثم تبسم لنا رحمه الله ثم أغمضت عيناه قبل ساعة من وفاته.

عكاظ: 29 / 1 / 1420هـ
العدد : 11949