27 ربيع الأول 1439 هجري - الجمعة 15 ديسمبر 2017 ميلادي

• مادة منتقاة تجمع المسائل التي تكثر الحاجة إليها في أبواب العقيدة والفقه والمعاملات من فتاوى الشيخ عبدالعزيز ابن باز، جمع وترتيب القسم العلمي بمؤسسة ابن باز الخيرية.

فقدناه قلعة ومنارة
عبد الله حسن الأسمري
أي خطب وأيها من خسارة *** إذ فقدناه قلعة ومناره
رحل الشيخ رحمة الله تغشاه *** فلقد كان في جهاد بداره
ذاك ((ابن باز)) فاز بالخير حيا *** ثم بعد الممات من آثاره
من يخلف من العلوم انتفاعا *** فله الأجر حيث زاد وقاره
رحم الله شيخنا بعد موت *** واسع الدار يشبه البيت حاره
أينما حل ساكنا في ديار *** خلتها للجميع من زواره
خلق طيب وفعل حميد *** سلس في تعامل بالإشارة
يسارع بنجدة لليتامى *** ويساعد فقيرهم باقتداره
ويعين الشباب عند زواج *** عندما يشهدون من إعساره
ويكاتب من فات منه بعيدا *** باذلا نصحه بلين العباره
ويحب الشباب من كل نوع *** بالمدارس وبالنوادي ثماره
حيث يلقي الدروس فيهم خطيبا *** حبه الكل والدا عن جداره
مات شيخ الأعلام بعد جهاد *** حيث ندعو له بليل نهاره
إيه ابن باز فزت بالخير فينا *** أنت بالسبق لا يشق غباره
أنت كالباز طيران بجو *** حيث هيمنت في هدوء وغاره
أنت للعلم خادم وإمام *** أنت للعلماء قطب زراره
أنت أعلين شأنهم في زمان *** قد جفاهم مكابر واطاره
وازع الدين ليس يطفأ بدار *** بلد المصطفى وأم عماره
قبلة المسلمين أرض بلادي *** منبع العلماء رمز الحضارة
هجرة المصطفى بلادي وأرضي *** منزل الوحي سورة البراءة
مات عبد العزيز شيخ عزيز *** خلف المنصب الكبير لجاره
وإذا مات سيد في بلادي *** خلفه ألف سيد كالنماره
فلنا في سمية خير عون *** ليهون مصابنا بالوزارهة
عانك الله مفتي لبلاد *** فقدت عالما له أسراره
حجة الله في البلاد فقدنا *** فكره ثاقب وأعطى العصارة
وإلى أسرة الفقيد جميعا *** وإلى السامعين عبر مساره
وإلى كل طالب لعلوم *** فقد الشيخ بعد كان جواره
هذه سنة الحياة ونحن *** بانتظار الرحيل والموت غاره
فاستعدوا فالموت بات وشيكا *** خلتني راحلا وكان إشارة
فإلى الله دعوتي فإستجبها *** أن يكن جمعنا بدار قراره