تجب الزكاة في أموال اليتامى من النقود والعروض المعدة للتجارة وفي بهيمة الأنعام السائمة وفي الحبوب والثمار التي تجب فيها الزكاة ؛ وعلى ولي الأيتام أن يخرجها في وقتها ، فإن لم يكن لهم من جهة والدهم المتوفى وجب رفع الأمر إلى المحكمة ؛ حتى تعين لهم ولياً يتولى شئونهم وشئون أموالهم وعليه في ذلك تقوى الله والعمل بما فيه صلاحهم وصلاح أموالهم ؛ لقول الله سبحانه : وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ [1] ، وقوله سبحانه: وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ [2] ، والآيات في هذا المعنى كثيرة . ويعتبر الحول في أموالهم من حين مات والدهم ؛ لأنها بموته دخلت في ملكهم . والله ولي التوفيق .



[1]سورة البقرة ، الآية 220

[2] سورة الأنعام ، الآية 152