هذا شيء لا أصل له، ومن أين له أن يعلم ذلك، هذا لا أصل له، فإنه قد يشتبه عليه الأمر، وقد يدعي الجني أنه ملك، والجني لا يؤمَن، فيهم الفساق وفيهم الكفار، لا يؤمَنون في أن يقولوا كذا أو كذا.