إذا رأيت شيئاً من المنكرات في بيته تنصحه بينك وبينه، تقول له رأيت كذا، ورأيت كذا؛ ليعالج ذلك، حتى يعالج الأمر الذي وقع في البيت من باب التناصح، والتعاون على البر والتقوى.