لا حرج في عرض أمرها على طبيب مختص بالنساء إذا لم يتيسر طبيبة امرأة تقوم بالمطلوب؛ لأن هذه أشياء ضرورية. فالحاصل أنه لا بأس أن تعرض نفسها على الطبيب المختص في الولادة عند الضرورة، أما إذا وجد طبيبة تقوم باللازم فلا.