لسن محارم لكم، إنما هن محارم لأبيك، لأنه زوج أمهن فهن ربائب، إذا كان قد وطأ أمهن، أما أنتم فهن أجانب لكم أن تتزوجوا بهن، لسن أخوات ولسن ربائب لكم، وإنما هن ربائب لأبيكم، فالحاصل أن هؤلاء البنات أجنبيات من أولاد الزوج.