بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: استقدام الكفرة للعمل في الجزيرة العربية لا يجوز، فالواجب منع ذلك وأن لا يستقدم إلا المسلمون، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى عند موته بإخراج الكفار من هذه الجزيرة وقال: (لا يجتمع فيها دينان)، فالواجب منع استقدامهم للعمل في هذه البلاد وإنما يستقدمون لمدة يسيرة كالبريد، رسول يأتي من دولة كافرة إلى حكومة المسلمين في هذه الجزيرة أو شخص يبيع..... حاجات، يبيعها ثم ينصرف في أيام قلائل معدودة، أما استقدامهم للعمل رجالاً أو نساءً فلا يجوز، لأنه مخالف لما أوصى به النبي - صلى الله عليه وسلم - ولأن هذه الجزيرة هي مهد الإسلام، ومطلع شمس الإسلام فلا يجوز أن يكون فيها دينان سواء كان الكافر يهودياً أو نصرانياً أو وثنياً أو بوذياً أو هندوسياً أو غير ذلك، والواجب عليك يا أخي إبعاده.... ورده... ولا تستقدم إلا مسلماً أما الطعام فلا حرج في الأكل، إذا كان لا يتولى الذبح، إنما اللحم يشترى له من السوق أو تذبحه أنت أو يذبحه مسلم، وكونه صنعه ولاحظ إيقاد النار عليه لا يمنع من أكله، أما إن كان الذبيحة فلا، إلا إذا كان نصرانياً فلا حرج في ذبحه للذبيحة إذا سم الله عليها، ولكن كما تقدم الواجب إبعاد الكفرة وعدم استقدامهم إلى هذه الجزيرة.