المهدي المنتظر صحيح ، وسوف يقع في آخر الزمان قرب خروج الدجال ، وهو نزول عيسى عند اختلاف بين الناس، عند اختلاف عند موت خليفة فيخرج المهدي، ويبايع، ويقيم العدل في الناس سبع سنوات أو تسع سنوات، وينـزل في وقته عيسى بن مريم - عليه السلام- هذا جاءت به الأحاديث الكثيرة. أما المهدي الذي يدعيه الرافضة فهذا لا أصل له ، مهدي الشيعة من الرافضة ، صاحب السرداب هذا لا أصل له عند أهل العلم بل خرافة لا أساس لها ولا صحة لها، أما المهدي المنتظر الذي جاءت به الأحاديث الصحيحة، وهو من بيت النبي - صلى الله عليه وسلم- من أولاد فاطمة - رضي الله عنها-، وهو سمي النبي - صلى الله عليه وسلم – محمد ، وأبوه عبد الله ، فهذا حق، وجاءت به الأحاديث الصحيحة، وسيقع في آخر الزمان ، ويحصل بسبب خروجه وبيعته مصالح المسلمين، من إقامة العدل، ونشر الشريعة، وإزالة الظلم عن الناس، وجاء في الحديث أنها تملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جورا، في زمانه ، وأنه يخرج عند وجود فتنة بين الناس واختلاف على إثر موت الخليفة القائم ، فيبايعه أهل الإيمان والعدل بما يظهر لهم فيه من الخير والاستقامة، وأنه من بيت النبوة.