هذا باطل ، التصرف يكون لله وحده، والعبد لا يملك ولو كان أصلح الصالحين، ولو كان من الرسل لا يملك التصرف في الكون، ولا إغناء الناس ولا إفقارهم، بل هذا بيد الله - سبحانه وتعالى- هو الذي يغني ويفقر -جل وعلا-، وهو المتصرف في الأمور –سبحانه-، وهو مدبر الأمر -جل وعلا-، وهو خالق لكل شيء -سبحانه وتعالى-: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [(82) سورة يــس]. أما العباد وإن كانوا أصلح الناس فليس لهم التصرف في الكون، ولا يملكون تدبير الكون، نعم قد يدعو المؤمن دعوة مباركة فتستجاب له، فيدعو لأخيه أن الله يشفيه فيشفى، قد يدعو له بالمغفرة فيغفر له، هذا من باب استجابة الدعاء بفضل الله -سبحانه وتعالى-، فقد يجيب دعوة المؤمن والمؤمنة لأخيهما فلا بأس هذا وقع، لكن ليس لأحد من الصالحين أو غيرهم التصرف في الكون، أو تدبير الكون، هذا لله وحده -سبحانه وتعالى-. وما قد يقع لبعض الصوفية أو غيرهم من اعتقاد هذا في بعض مشايخهم، وأنه: يقول للشيء كن فيكون، وأنه يدبر الأمور، فهذا كله غلو، وكله إطراء زائد، وكله كفر وضلال، لا يجوز هذا، بل هذا من الكفر بالله -سبحانه وتعالى-.