ولي الله هو المؤمن الذي يطيع الله ورسوله، هذا هو ولي الله يقول الله سبحانه: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (يونس:62) ثم قال: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (يونس:63) هؤلاء هم أولياء الله، قال سبحانه في سورة الأنفال: وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ(لأنفال: من الآية34) فأولياء الله هم أهل التقوى أهل طاعة الله ورسوله هم أولياء الله أما الخرافيون والمشعوذون الذين يأتون بالمعاصي، أو يلبسون على الناس بأنهم أولياء بأشياء مبتدعة، أو بدعوة أصحاب القبور أو بالصلاة عند القبور أو ما أشبه ذلك؛ هؤلاء ليسوا بأولياء، أولياء الله هم أهل الإيمان والتقوى المطيعون لله ورسوله هؤلاء هم أولياء الله، أما أهل الخرافات والشرك بالله أو أهل البدع أو المتصوفة الذين يأتون بالبدع المخالفة لشرع الله فهؤلاء ليسوا بأولياء الله؛ إنما أولياء الله الملتزمون بطاعة الله ورسوله التاركون لما حرم الله ورسوله من البدع والمعاصي.