قد أحسنت في هذا، وجزاك الله خيراً، ولا تخبريها، لا تخبريها، وقد أحسنت بنصيحتها، والحمد لله ، قد أفهمتيها ونصحتيها، ولا حاجة إلى إخبارها بمن أزاله، وهو يشبه التميمة التي تعلق على الأولاد أو غير الأولاد من باب الشرك الأصغر؛ لأنه يعتقدون في الحجر هذا أنه ينفع يدفع عنهم العين أو الحسد وهذا شيء لا أصل، بل هو من جنس تعليق التمائم على الأولاد، من الحروز أنها تدفع العين، أو تدفع الجن وهذا من الشرك الأصغر، ومن المنكر فهذا يشبهه، فقد أحسنت في إزالته.

أما لو اعتقد أن هذا الحجر وهذه التميمة تتصرف في الكون بغير إذن الله، وأنها تنفع وتضر يكون شركاً أكبر، لكن في الغالب على الناس أنهم يقصدون أنها سبب، سبب لمنع العين أو منع الحسد وهذا باطل لا أصل له، لا في التميمة التي تعلق على الأولاد أو غيرهم ولا في الحجر الذي يعلق على باب أو جدار.