هذا لا أصل له، هذا غلط، الرسول -صلى الله عليه وسلم- ما خلعها، كسرت في يوم أحد كسراً ليس باختياره، الإنسان لا يخلع سنه بغير سبب، أما إذا كان بسبب، كونه آلمه وخلعه لأجل الألم لا بأس.