هذا الشعور وهذا الخوف يدل على خيرٍ إن شاء الله، وأنت على خير ولا يلزمك إلا لزوم التوبة والحمد لله.