لا حرج عليه أن يتوظف فيه إذا أمَّن مؤذنا مثله وأحسن منه ، ورضي المسئولون بذلك، إذا عين في المسجد والتزم بالأذان وأن يحضر بنفسه أو يستنيب من يقوم مقامه ممن هو مثله أو أحسن منه ورضي بذلك الجهات المسئولة فلا بأس.