لا حرج الحمد لله ، لكن إن تيسر تركها خارج وقت دخول الحمام يكون أحسن ، كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل الخلاء خلع خاتمه كان فيه محمد رسول الله ، إذا تيسر لكِ جعلها خارج وإن خفت عليها أن تسرق أو أن تنسيها فلا حرج إن شاء الله الأمر واسع.