بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فقد جاء عن النبي –صلى الله عليه وسلم-أنه كان إذا دخل الخلاء وضع خاتمه، وكان مكتوباً عليه: محمد رسول الله، فالأفضل للرجل والمرأة عند دخول الحمام إذا كان عليهما خاتم فيه ذكر الله أن يوضع خارج الحمام، وأن لا يُدخل به الحمام إذا تيسر ذلك، فإن خاف عليه الضياع فلا بأس من دخول الحمام؛ لأن الحديث فيه علة وبعض أهل العلم لا يثبته، لكن إذا تيسر له العمل به فهو أولى، فإن خاف الإنسان على خاتمه أن يسرق أو ينساه دخل به ولا حرج إن شاء الله.