لا حرج في ذلك، النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن البحر فقال: (هو الطهور ماؤه الحل ميتته)، ماء البحر مالح، فلا حرج في الوضوء بالماء المالح والغسل به من الجنابة، لا حرج في ذلك والحمد لله. إذا كانت آبار أخرى غير البحر؟ ولو، إذا كانت مالحة أو سمدة، ليست ــ لا حرج في ذلك.