الصلاة لا تسقط ما دام العقل موجود، عليه أن يصلي ولكن يتوضأ لكل صلاة، إذا أصابه السلس وهو البول المستمر، الرطوبة يتوضأ لكل صلاة، ويصلي كل صلاة في وقتها، مثل المستحاضة، ــ توضأ لكل صلاة وتصلي، ولا تسقط عنها ولا عن صاحب السلس في الصلاة، ولهما الجمع إذا دعت الحاجة إذا شق عليهما الأمر، لكن الرجل ينبغي له ألا يجمع، حتى يصلي مع الجماعة، أما المرأة فإذا جمعت للحاجة فلا بأس؛ لأن الرسول رخص لحمنة أن تجمع، فال حاصل أن صاحب السلس يتوضأ لكل صلاة ويصلي مع الجماعة، ويتحفظ بشيء، خرقة يربطها على ذكره حتى لا ينجس بالبول الملابس، ويتوضأ لكل صلاة والحمد لله. إذا شعر بشيء أثناء الصلاة؟ لا يضر، لا يضر المرأة ولا الرجل، المستحاضة وصاحب السلس لا يضرهما ما خرج في الوقت، ولو في الصلاة.