لا الأفضل البدء بالطواف،هذا هو الأفضل إلا إذا كان هناك مانع، صلى ركعتين ويكون الطواف بعد ذلك، أما إذا تيسر قبل الطواف فالسنة أن يبدءا بالطواف،كما بدء به النبي -عليه الصلاة والسلام-.