نعم الطواف هو تحية المسجد، المسجد الحرام، إذا تيسر ذلك ، فإذا لم يتيسر ذلك بأن كان الزحام أو كان الرجل ليس عنده النشاط الكافي يصلي ركعتين مثل بقية المساجد، يصلي ركعتين تحية المسجد ويكفي، وليس هناك حاجة إلى الطواف، لكن إذا تيسر الطواف فهو أفضل، يعني يطوف كلما دخل حتى يدرك هذا الطواف هذا خير كثير، ولكن إذا شق عليه ذلك أو وجد زحام أو كان عنده فتور، أو لم ينشط لهذا الشيء. المقصود أنه ليس بلازم، إنما الواجب طواف العمرة وطواف الحج وطواف الوداع بس، هذه ثلاثة: طواف العمرة أول ما يقدم، وطواف الحج بعد النزول من عرفات يوم العيد وبعده، والـثالث: طواف الوداع عند الخروج، هذه الأطوفة الواجبة، ثلاثة. أما بقية الأطوفة فهي مستحبة ليست واجبة، فإذا جاء دخل المسجد يصلي الظهر أو العصر أو المغرب إن تيسر له الطواف طاف، و إلا صلى ركعتين، ليس بلازم أن يطوف، يصلي ركعتين مثل بقية المساجد.