نعم كله صحيح طيب، والحمد لله، لكن الصوت -مثلما تقدم- إذا ما كان ما عندك أيها السائلة أجناب ما عندك رجل أجنبي فلا بأس، ترفعين الصوت قدر ما ينشرح صدرك له ويحصل به النشاط وحركة القلب والخشوع، أما إذا كان عندك أجانب فخفضه أولى وأفضل.