يكفي لأن الأذان يكون على الظن، ظن الصبح فإذا أذن والإنسان في الوتر كمله والحمد لله ولا بأس ويكفي.