السنة بعد الأذان قفل المكبر ، إذا قال: لا إله إلا الله انتهى الأذان يقفل المكبر، وتكون الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم- بالصوت العادي بعد ذلك من غير أن يكون في المكبر؛ لأن السنة أن المؤذن يجاب يقول - صلى الله عليه وسلم- : (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول). يعني يقول مثله: الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، أشهد ألا إله إلا الله .. إلى آخره.. إلا عند حي على الصلاة يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، وعند حي على الفلاح يقول لا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم يقول بعد هذا: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله. ثم يصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم- إذا كان مؤذنا بعد قفل المكبر لا يصلى مع الأذان انتهى الأذان ، انتهى الأذان بقوله : لا إله إلا الله ، فيقفل المكبر، ثم يصلى على النبي - صلى الله عليه وسلم- بالصوت العادي الذي يسمعه من حوله، ويكمل ويصلي على النبي، ثم يقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آتي سيدنا محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد. هكذا جاء في الحديث الصحيح أن السنة للمؤمن أن يقول هذا بعد الأذان رواه البخاري في صحيحه لكن بغير زيادة: (إنك لا تخلف الميعاد). وهذه الزيادة رواها البيهقي بسند جيد. والمؤمن يصلى على النبي - صلى الله عليه وسلم- المؤذن والمستمع يصلي بعد الأذان بعد فراغ الأذان، لكن المؤذن لا يقولها مع الأذان، بل يقفل المكبر ثم يقولها بالصوت العادي.