لا نعلم في ذلك بأساً، لأن هذه الأموال في حكم الأموال الضائعة، التي ليس لها مستحق، والأموال الضائعة لا بأس أن يأخذها من وجدها، سواءً كان ذهباً أو فضة أو غير ذلك مما يتمون وينتفع به.