ليس لك ذلك، ولكن تمهله، وتنظره حتى يوفيك -إن شاء الله-، أو تسامحه وتعفوا عنه -جزاك الله خير-، أما أن تجعل الدين الذي على المعسرين زكاة لك فلا، لا يصلح ذلك. جزاكم الله خيراً