كلها أسباب، عملك من باب الأسباب وعمل الأطباء من باب الأسباب، فإن خضعت لقول الأطباء لأنهم أعلم بالمرض فلا بأس عليك، ولا حرج والحمد لله ، وإن أخذت بالأسباب الأخرى ولم تقبل علاج الأطباء فلا حرج؛ لأن العلاج ليس بواجب، العلاج مستحب.