لا بأس من الاعتكاف في المسجد الحرام، أو غيره من المساجد للنساء ، لقد اعتكف أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - في مسجده في حياته - عليه الصلاة والسلام - وبعد وفاته - عليه الصلاة والسلام - فلا بأس أن يعتكف النساء في المسجد.