ليس للمحرمة أن تطوف بالبرقع لا في العمرة ولا في الحج، بل تغطي وجهها بالشيلة، ونحوها، النبي نهى عن النقاب للمحرمة، إذا كانت محرمة عليها ترك النقاب، وأن تستر وجهها بغير ذلك من الخُمُرْ، الخمار ونحوه في الطواف، وغيره .