لا نعلم في هذا بأس، بل مأجور ومشكور، هذا عمل صالح وطيب له أجر ولوالديه أجر. فالمقصود أن هذا عمل صالح لا نعلم فيه شيئاً ما دام أنه يأخذ بطريقة شرعية من المال المعروف الذي يسرته الحكومة، لا حرج فيه.