يلزمك رد بالجنيهات، إلا أن تتفق معه على الصرف، إذا اتفقتما على الصرف في المجلس، بسعره أو بسعر وقتها فلا بأس، وإلا ......، عليك أن ترد عليه ما أخذته، .....، عليك أن ترد ذهباً فإذا اصطلحتما في المجلس على أن تعطيه الصرف يداً بيد فلا بأس، كما سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - قال له ــ: يا رسول الله، إنا نشتري من ـــ فنأخذ الدراهم بالدنانير والدنانير بالدراهم، قال: لا بأس أن تأخذها، بسعر يومها، ما لم تفترقا وبينكما ...، يعني لا بد أن الذي عليه الدين مع صاحب الدين يتفقان في المجلس على السعر الذي يريد من عليه الدين تسليمه، وإلا فالواجب عليه أن يسلم ما عنده الذي أخذ، ذهب أو فضة، لكن إن اتفقا على الصرف في المجلس وتقابضا فلا بأس.