لا، لا حرج في ذلك، من باب الإكرام، ضيافة، هذا أذبح له ذبيحة يعني أكرمه بهذا الشيء مثلما يذبح للضيفان.

المقصود أن هذا لا بأس به، هذا من باب الإكرام، من باب الضيافة ليس من باب التقرب إلى شخص معين، بخلاف الذي يذبح للقبور أو للأصنام، يتقرب إليهم، أو للجن فهذا الشرك الأكبر.