عليك أن تراجع القاضي الذي خلعها منك، وفي نظره البركة والكفاية فهو يفتيكم في هذا مما يعلم من شرع الله - سبحانه وتعالى -، وإن رأى فضيلته أن يحيلك إليّ ويكتب معك صفة الواقعة فلا بأس.