الحمد لله، ما داموا راضيين فليس عليك شيء، إذا قمت بواجبهم. جزاكم الله خيراً.