لا أعلم فيها بأساً.