نعم نعم الجميع عليهم صلة الرحم مثل ما تقدم كلهم سواء في صلة الرحم, وفي بر الوالدين كبقية الأعمال إلا ما خصه الدليل ، فعلى المرأة أن تصل رحمها من أبويها, وأولادها, وإخوانها, وأخواتها, وأعمامها, وعماتها, وأخوالها, وخالاتها,, وبني عمها, وبني عمتها إلى غير ذلك الأقرب, فالأقرب يقول النبي- صلى الله عليه وسلم- لما سأله سائل : قال: يا رسول الله! من أبر؟ قال: (أمك). قال" ثم من؟ قال: (أمك) قال: ثم من؟ قال: (أمك) .قال: ثم من؟ قال: (أباك، ثم الأقرب فالأقرب) كهذا يبدأ بالوالدين, ثم الأقرب فالأقرب أولاده, ثم إخوته, وهكذا بالكلام الطيب وصلة الرحم بالمال, ومواساة الفقير, بالشفاعة للمظلوم, بالإعانة على ردع الظالم, بتعليم الجاهل بأمره بالمعروف بنهيه عن المنكر كل هذا من صلة الرحم بالمال, وبالفعل, الطيب, وبالقول الطيب كله من صلة الرحم, كله من بر بالوالدين, وهكذا الزيارة السليمة التي ليس فيها محذور هذه من صلة الرحم, كذلك الحرص على السؤال عنه وعن أحواله ومساعدته فيما قد يحتاج إليه وعيادته إذا مرض, والدعاء له بظهر الغيب كلها من صلة الرحم الستر عليه إذا زلت قدمه لا يفضحه عند الناس في ما بينه وبين الله إلى غير هذا مما ينفع قريبه في الدين والدنيا كله صلة رحم لكن لا يصله بمعصية الله لا يصله بالمعاصي, ولا بالمداهنة وعدم إنكار المنكر يصله بما أباحه الله وشرعه لا بما حرمه الله وفق الله الجميع.