نوصيك بالرفق ، والحذر من الدعاء على أولادك، أما الضرب فلا بأس إذا ضربتيهم ضربا خفيفا للتأديب إذا أساءوا ورأيت أن الضرب فيه مصلحة فيكون خفيفا يسيرا يحصل به التأديب والتوجيه إلى الخير ، أما الدعاء عليهم بالهلاك أو سبهم ولعنهم فهذا لا يجوز، وعليك أن تجاهدي نفسك في ذلك ، والله – جل وعلا- هو الموفق والمعين فسأليه التوفيق والإعانة ، واجتهدي في حفظ اللسان إلا من الخير إلا من الدعاء لهم بالخير.

المقدم : كونها تقول إن ذلك غصباً عنها سماحة الشيخ؟

الشيخ: على كل حال عليها المجاهدة، عليها أن تجاهد، والشيء الذي يغلبها من غير قصد من غير عمد نرجو الله أن يعفو عها.