إذا كان الواقع كما ذكره السائل فيرجى له الشهادة وليس بقتل متعمد وليس على كل منهما شيء، لأنهما لم يتعمدا نسأل الله السلامة.