إذا كان الرضاع شرعياً خمس مرات أو أكثر في حال كونه طفلاً لم يفطم قبل الحولين فإنه يكون عماً لك، يكون أخاً لأبيك ومحرماً لك، لأنه أرضعته الجدة أُمَّ أبيك فيكون عماً لك وعماً لأولاد أبيك كلهم إذا كان الرضاع خمس رضعات أو أكثر في الحولين قبل أن يفطم، أما إن كان الرضاع أقل أو بعد فطامه فلا عبرة به ولا يؤثر ولا يكون عماً لك. - إذاً عليها أن تتأكد من تفاصيل الرضاع؟ ج/ نعم.