ليس عليه شيء ما دام ما علم ليس عليه شيء، وولده صحيح، وولده منسوبٌ له والحمد لله؛ لأنه ما تعمد الباطل. جزاكم الله خيراً