بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فإذا كنت مع عمك وأبيك في البيت وحالكم واحدة، فالضحية كافية من أبيك أو عمك عن الجميع، أما إذا كان كل واحد منكم مستقلاً، أنت مستقل بنفقتك، وعمك مستقل، وأبوك مستقل كل واحد يضحي، السنة كل واحد يضحي، فهي سنة ليست واجبة مستحبة، أما إذا كانت حالكم واحدة فإن واحداً منكم يكفي، إذا ضحيت أو ضحى أبوك أو عمك عن الجميع صح ذلك وكفى لأنكم أهل بيت واحد، والنبي- صلى الله عليه وسلم - ضحى بشاةٍ واحدة عن نفسه وأهل بيته، كان يضحى بكبشين أحدهما عن نفسه وأهل بيته وهم كثير، تسع زوجات ومن يتبعهم، والثاني كان يضحي به عن من وحد الله من أمته عليه الصلاة والسلام، وقال أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه كان الرجل منا يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته، يعني في عهد النبي- صلى الله عليه وسلم - فهذا يدل على أن الإنسان إذا ضحى بشاةٍ واحدة عنه وعن أبيه وأمه وزوجاته وأولاده كفى، وهكذا الإنسان إذا كان كبير القوم وهو عمهم أو خالهم أو تابعون له وضحى بشاةٍ واحدة كفى عن الجميع، المقصود أن صاحب البيت المسؤول إذا ضحى بشاةٍ واحدة عن الجميع كفى.