لا أعلم له أصلاً.