على ظاهرها الله جعل بين البحر المالح والحلو حاجز بقدرته العظيمة هذا على حده وهذا على حده، لا يختلطان، هذا حلو وهذا مر مالح فضلاً منه -جل وعلا- ورحمة منه لعباده فهذا البحر له حلاوته، وهذا له ملوحته، وكل منهما فيه مصالحه.