على ظاهرها، يجب على من دخل فيهما أن يتمهما، من أحرم بالحج يجب أن يكمل، من أحرم بالعمرة يجب أن يكمل، إلا إذا اشترط قال: إن حبسني حابس فهو على شرطه، وإلا فالواجب أنه إذا دخل في الحج يكمل، وإذا دخل في العمرة يكمل.