كان الأنبياء والرسل ــ كل واحد يرسل إلى قومه، والجن لهم نذر، أرسل لهم نذر ينذرونهم من قومهم من جماعتهم، أما رسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم -فقد أرسل للجميع لجميع الجن والإنس، هذه خاصة له عليه الصلاة والسلام، لم يبعث رسول إلى الجن والإنس جميعاً إلا محمد عليه الصلاة والسلام، لكن كل رسول يبعث إلى قومه، من جن وإنس، قومه في جهته أو مكانه من جن و إنس ــ إليه وإن كان لا يعرف تفاصيل الجن ولا أسماء الجن لكن هو مبعوث إليهم عليهم أن يسمعوا له ويطيعوا ويتبعوه في رسالته ويعملوا بها إذا كانوا من قومه من بلده وقومه الذين بعث إليهم، فإنهم يلزمهم أن يتبعوا هذا الرسول لأنه أرسل إلى قومهم.