اليقين معناه: أن يكون مؤمنا بالله عن جزم عن يقين، يؤمن بأن الله ربه ومعبوده الحق، وأنه لا يستحق العبادة سواه، وأنه خالق كل شيء، وأنه الكامل في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، وأنه سبحانه يجب أن يعبد وحده ويخص بالعبادة، ويجب على المؤمن أن يحذر شر لسانه في تنقص ربه أو نفي صفاته أو التهاون بما أوجب عليه، يكون المؤمن متيقناً أنه سبحانه هو المستحق للعبادة وأنه رب العالمين وأنه الخلاق العليم وأنه المستحق للعبادة وأنه لا رب سواه ولا خالق سواه ولا يستحق العبادة غيره سبحانه وتعالى ويتيقن أنه سوف يجمع الناس يوم القيامة سوف يجازيهم بأعمالهم إن خيرا فخير وإن شرا فشر ويتيقن أن الله سبحانه سوف يفي بوعده فيدخل المؤمنين الجنة كما وعدهم ويدخل الكفار النار كما وعدهم سبحانه وتعالى، وهكذا كل ما أخبر الله به سبحانه في القرآن أو في الأحاديث الصحيحة يكون المؤمن مؤمنا بذلك يصدق بذلك ولا يشك في ذلك.