الأفضل أن يدخل معهم ولا ينتظر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا أتيتم الصلاة فعليكم السكينة والوقار، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) هذا عام، يعم الركعة الأخيرة أو في التشهد، يدخل معه والحمد لله.