ليس للمرأة أن تسافر إلا مع ذي محرم مطلقا، لقوله- صلى الله عليه وسلم-: (لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم)، متفق عليه من حديث ابن عباس-رضي الله عنهما-، ولم يحدد يوماً ولا ليلة، أما الأحاديث التي فيها التحديد بيوم وليلة أو يومين، أو بثلاثة أيام، هذه حملها العلماء على أنها على حسب الأسئلة، يسئل عن ثلاثة أيام فيجيب- عليه الصلاة والسلام-, وعن يومين فيجيب, وعن يوم وليلة فيجيب, والجامع في هذا هو السفر، فكل سفر ليس للمرأة أن تسافره إلا بمحرم، و هو مسيرة ثمانين كيلو تقريباً، يوم وليلة للمطية سابقاً، فإذا كان السفر يبلغ ثمانين كيلو تقريباً فهو سفر، ليس لها أن تسافر إلا مع ذي محرم.