إذا كان لا شهوة له لا يأثم، أما إذا كان له شهوة يلزمه الزواج إذا استطاع، لقول النبي- صلى الله عليه وسلم-: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج)، أما إن كان ما عنده شهوة أو عاجز ما عنده قدرة، فلا حرج عليه.