يوسف -عليه الصلاة والسلام- أمر فتيانه أن يجعلوا نقود إخوته في متاعهم حتى يستعينوا بها على الرجوع، .... لأخيه الذي طلب أن يأتوا به فلما فتحوا متاعهم، المتاع: الأثاث الذي معهم من المزاود والخروج التي فيها حاجاتهم، يقال لها متاع، وجدوا الدراهم معهم فقالوا: ما نبغي مالنا حجة، يعني معانا فلوس نستطيع أن نرجع، ونشتري ميرة أخرى، ومع هذا نزداد كيل بعير إذا كان معانا أخونا، ابن العاشر يكون عندهم عشرة أحمال، فطلبوا من أبيهم أن يرسله معهم ما دامت النقود موجودة، ويزدادون حمل بعير هذا شيء فيه مصلحة، الدراهم موجودة ووجود أخ معهم يحقق رغبة العزيز وهو يوسف -عليه الصلاة والسلام-، ومع هذا يزدادون كيل بعير على ظنهم أنه يرجع معهم بحمل.